cron
image
(بمناسبة الذكرى الأولى لاغتيال الشهيد محسن فكري) بسبب تعاملها العنيف والانتقامي الظالم مع حراك الريف منذ اندلاعه بعد اغتيال (نعم أقول "اغتيال" وليس "مقتل") الشهيد محسن فكري يوم 28 أكتوبر 2016، تعرف اليوم الدولة المخزنية، ومنذ 26 ماي 2017، ردّة حقوقية خطيرة دكّت كل ما سبقها من مجهودات بُذلت لإصلاح أخطاء سنوات الجمر
image
الزلزال السياسي مصطلح كنت أطلقته في مقال نشرته سابقاوضعت فيه الفرق بين الزلزال  الطبيعي الذي يضرب منطقة الريف من حين لآخركماهومعروف، والزلزال الذي أحدثه حراك الريف ابتداء من 28اكتوبر2016والفرق بين الزلزالين هو أن الطبيعي تصنعه الطبيعة،والسياسي يصنعه الشعب عندما يتكاثف ويتحرك، ويمكن من الآن أن نصحح تاريخ هذا المطلح بالمغرب الحديث ،ونسميه"الزلزال
image
إن الشجاعة السياسية للقيادة التاريخية لحزب التقدم والاشتراكية مكنته من تجاوز المحن التي واجهته عبر مساره الكفاحي والنضالي، وميزته بمواقفه الرصينة التي تستند على تحليل موضوعي وجريئ للواقع السياسي المغربي، وهو الأمر الذي كلف مناضلي ومناضلات الحزب تضحيات جسام صونا والتزاما ونصرة للقضايا العليا للشعب المغربي. لكن وللأسف الشديد وفي ظل ما
image
تحدث ملك المغرب في خطابه الأخير أمام البرلمان بنبرة حادة عن لا فعالية ما سماه بالنموذج التنموي الوطني الذي أصبح حسب تعبيره «غير قادر على الاستجابة للمطالب الملحة، والحاجيات المتزايدة للمواطنين (…)». إن هذه النبرة النقدية الشديدة ليست جديدة على محمد السادس، فقد لجأ إليها منذ عدة سنوات لتخفيف الضغط الشعبي على
image
     خلافا لما ذهب إليه الكثيرون من كون التقرير المرتقب عن أسباب تعثر مشاريع البرنامج التنموي الضخم "الحسيمة منارة المتوسط" لن يأتي بأي جديد مفيد، لتعودهم على أن تقارير لجن تقصي الحقائق في عديد القضايا، كثيرا ما تنتهي بركنها في الرفوف، أو ترقية المفسدين أحيانا... فقد أبى ملك البلاد محمد السادس
image
نزلت الإعفاءات التي طالت عددا من وزراء الحكومة الحالية ومسؤوليها، فضلا عن وزراء ومسؤولين سابقين ممن تورطوا في تأخير المشاريع الملكية بالحسيمة ضمن ما سُمي بمشاريع "الحسيمة منارة المتوسط"، بردا وسلاما على ساكنة الريف، ومعتقلي حَراكها، وعموم الشعب المغربي الكادح، الذي كُتِب له أن يحيى حتى يرى بأمِّ عينيه وزراءه وقادة أحزابه
image
لا أحد يجادل اليوم حول دور الحركة النسائية  المغربية في مسار التغيير من أجل بناء الديمقراطية وإرساء دولة المؤسسات و المواطنة الكاملة المتساوية بين جميع أفراد المجتمع، إذ شكل دستور 2011 منعطفا حاسما في مسار المساواة في المغرب، حيث استجاب لمطالب و مقترحات الحركة النسائية في تضمين مبادئ المساواة و إنصاف المرأة
image
إن نحن تأملنا الواقع المغربي خلال العشر سنوات الأخيرة  وحاولنا أن نسلط الضوء على الشخصيات الأكثر تأثيرا في تحويل مجرى الأحداث بهذه المرحلة ،فسنجد أنفسنا حتما نُسطر في أعلى الهرم اسم عبد الإله بن كيران ،وتحته مباشرة اسم ناصر الزفزافي، رغم أنه لا علاقة بين الأول والثاني إلا كونهما يتقاسمان جنسية نفس
image
الحقل السياسي المغربييكتنفه الكثير من الضباب، يصعب معه تكوين صورة تقريبيةعن طبيعة نوايا وتطلعات الفاعلين السياسيين. والأكثر خطورة أنه يزداد ضبابية وغموضا مع توالي الأيام والسنوات، حتى بتنا لا نعرف إلى أين تسير بنا سفينة الوطن في بحر متلاطمة أمواجه. بدل عمل الفاعلين السياسيين على الدفع بالمزيد من الإصلاحات تفضي إلى مزيد من
image
الكل يجمع ان هناك أزمة هيكلية في قطاع التربية والتكوين ،والدليل هو كترة البرامج و المخططات و  السياسات الاستعجالية التي كلفت الدولة  أمولا طائلة. ازمة خطيرة تهدد مستقبل أبنائنا و بناتنا، لان الرأس المال البشري هو أهم ثروة تملكها الشعوب و تراهن عليها الأمم لتقدمها ورقيها.  بيد أن أهم الركائز والدعائم التي لا
first back 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 next last المجموع: 2050 | عرض: 101 - 110

أول الكلام