cron
image
التحول السياسي الذي يعيشه اليوم حزب "العدالة والتنمية" قد يكون عاديا بالنسبة للأحزاب غير العقائدية، لكن بالنسبة لحزب عقائدي شيء مختلف والذي كان يقدم بكون تسييره للشأن العام خدمة يقتضي منها رضى وجه الله، وبروز تدافع حول الاستوزار عقب عدم استوزار بعض الوجوه، وما تبعه من خرجات على مستوى شبكات التواصل، جوهرها
image
إذاعات خاصة جدا!  حملتني الأقدار في الأيام الأخيرة إلى عدة مناطق محسوبة على ما يسمى" المغرب العميق" أو ما تعتبره العقلية الكولونيالية "المغرب غير النافع"، أي كما تعرفون مناطق حُكم عليها بالتهميش غيابياً فظلتْ لعقود معزولة وحملت ساكنتها وِزْرَ ذنبٍ لم تقترفه. من بين تلك المناطق، هناك تلك المرتفعة عن سطح البحر بما يناهز
image
 الشغلُ، الصحةُ، التعليمُ، العدلُ والآمانُ أولاً...  لا تُخطئُ العينُ حقيقةَ "الشعورِ بالغبنِ" مع تداعياته المُعَبرِ عنها حتى الآن، لدى فئاتٍ واسعةٍ مِنْ شبيبةِ وساكنةِ منطقةِ الحسيمة، وذلك على ضَوْءِ ما أصبح معروفاً بالحراكِ الاجتماعي في مسقطِ رأسِ المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي.    ولنْ "أَحُك على الدبرةِ" هنا، كأنْ أسترجعَ جُرْحَ الكثيرِ مِنَ
image
سبق و أشرنا في مقال لنا بهذا المنبر وغيره ، أن الرئيس الأمريكي "ترامب" لا يحمل للمنطقة العربية إلا مزيدا من سفك الدماء وتشريد الأمنيين وتجزئة المجزأ، ومع ذلك فالحكام العرب يهرولون باتجاهه و يحرصون على إرضائه، وأخر ما صدر عن إدارته هو ضرب سوريا بالعديد من الصواريخ والترويج لتقسيم ليبيا كخطة
image
منذ فترة ليست بالهينة، بدأ يتلمس المواطنون المغاربة اتساع وتيرة توافد أفواج من المهاجرين القادمين من دول أفريقيا جنوب الصحراء، حيث ألفينا نصادفهم أينما رحلنا أو ارتحلنا بأماكن ومدن مختلفة عبر تراب المملكة، وبشكل يومي، لا في الشوارع ولا في الأحياء السكنية ولا داخل سائل النقل، حتى أنهم أصبحوا يشكلون نسيجا اجتماعيا
image
كان يتسول أمام المسجد، لباسه ممزق ووجه قاحل يغطيه شعر خفيف وعينان جاحظتان  ورجلان حافيتان، لايبدو من أهل الأرض ، تتعاطف معه من النظرة الأولى، يبتسم كل الوقت، تحركاته بهلوانية، وسبحة من حجر في يديه كأنه يهيئ نفسه لرجم قبيلة من الشياطين، يرتدي قفطانا أخضر، باهت، بسبب تعرضه لضربات الشمس، يضع حزام
image
في سنة 2012، مباشرة بعد تولي السيد عبد الإله بنكيران منصب رئيس الحكومة وشروعه في تشكيل حكومته أجرت معه القناة الأولى أول حوار إعلامي من بين ما جاء فيه:"هناك بوادي في المغرب تعيش فيما قبل التاريخ، وقد اندهشتُ لشدة الفقر الذي يعيش فيه بعض الناس، والذي اكتشفته أثناء حملتنا الانتخابية". وبعد أن هنأنا
image
كان موقفي الذي اتخذته من ظروف وملابسات تأسيس حكومة السيد سعد الدين العثماني هو بدون تعليق No commment. وأعتقد أن ما قاله وما كتبه المحللون والمتتبعين لتطورات المشهد السياسي المغربي حول هذا الموضوع كاف وكاف جدا. في المحصلة كنا إزاء هزة سياسية سيكون لها بالتأكيد تداعيات سلبية على المشهد السياسي المغربي سواء في
image
تكونت حكومة بالمغرب في 7 أبريل 2017 ونسميها بادئ الأمر باليوم الذي ولدت فيه لكي لا تسمى كما يروج لدى وسائل الإعلام المخزنية "حكومة سعد الدين العثماني"، لأنها لم تتكون من الحزب الذي يمثله العثماني، لأن أتباع  حزبه لا يتجاوز عددهم 11 من 39 مجموع من يسميهم الناس حكومة، أي أنه لا
image
على إثر تنصيب حكومة السيد العثماني من طرف الملك محمد السادس، وظهور التشكيلة النهائية لأسماء الوزراء الذين تمت تسميتهم على رأس مختلف القطاعات الحكومية؛ عبَّر أغلب نساء ورجال التعليم، فضلا عن محللين سياسيين ونُخَبٍ تربوية وحزبية عن استغرابهم لتولي السيد حصاد، وزير الداخلية الأسبق، مهمة وزارة التربية الوطنية. حيث تداعت القراءات، وتعددت
back 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 1388 | عرض: 31 - 40

أول الكلام