cron
image
إن الفساد يعتبر آفة خطيرة و معيقا حقيقيا لتنمية بلداننا و رقي شعوبنا ، حيث أن له آثار تدميرية على جميع المستويات سواء الاقتصادي منها أو الاجتماعي أو السياسي ، كما انه يعد المعيق الحقيقي لبناء الدولة الديمقراطية الحديثة، بالإضافة إلى تعارضه مع القيم  الإنسانية و الديمقراطية والأخلاقية و القانونية، سواءا اتخذ
image
أو بعبارة أخرى، آفة المصائب الاجتماعية تكمن في أفكار عقل الذوات المريضة الغير المؤمنة بالمساواة وبالحرية والكرامة والقيم الإنسانية..!!سيغموند فرويد يقول، "الأفكار أوهام تخدعنا بها الرغبة الانسانية لتصل إلى أهدافها، واجب العلم هو تعريتها من صبغة الحق التي يلصقها بها العقل المخدوع"..؟! نعم هذا العقل المخدوع، حسب فرويد، هو سلطان هذه الذوات الموبوءة،
image
" قسما بهذا السيف الذي قتل شاه إيران وذبح أميرا فارسيا وانتصر على السلطان سليمان في ثلاث معارك، إني لمستعد لأظفر بك يا سيدتي، أن أحملق في عيني أشد الناس صرامة حتى يرد طرفه، وأن أتحدى أجرأ الناس على ظهر البسيطة وأن أنتزع من الدبة صغارها الرضع، وأن أهز بالأسد وهو يزأر
image
يُشكّل وجودنا هنا في هذه الوقفة، مساندة ودعما للزميل حميد المهداوي ،ورفاقه الصحافيين الآخرين المعتقلين ظلما وعدوانا.  إن وقوفنا هنا يجسد مؤازرة ، من جانبنا،للجسم الصحافي ،الذي يتعرض اليوم إلى هجمة شرسة، لم يسبق أن تعرض لمثلها منذ استقلال البلاد.  إن هذه الهجمة الشنيعة ، هي في عمقها، هجمة على حرية التعبير، وحرية الرأي،
image
الجامعة المفتوحة من التجارب التي أحلم أن أراها في كل بلداننا لأنها تقدم فضاءًا أرحب لتعميم الفكر والمعرفة على جميع الفئات العمرية، وتتجاوز البعد الراهني والتدافعي الذي يطبع أغلب الندوات والتظاهرات الاخرى لتقدم دروسا ومحاضرات أكاديمية كلاسيكية في مدرجات وفصول الجامعة من مختصين في ميادين العلم والادب والفنون والتاريخ والعلوم الاجتماعية والطبيعية
image
 الخطاب الملكي لعيد العرش خطاب نقدي انصب على وجه الخصوص على نقد الإدارة,     وأداء القطاع العام والمنتخبين  والأحزاب أو " الطبقة السياسية" والعقليات والمسؤولين  على اختلاف مواقعهم , وهو نقد يتطابق مع " لسان الشعب", ومع مختلف الآراء المستاءة من الأوضاع القائمة, المتداولة في مختلف منابر وفضاءات التعبير الحر, وهذا
image
رفقا بينا أيها المخزن، رفقا بشعب أعزل، سلاحه حنجرته يصدح بها ويندد في الفيافي والقفار،وأعالي الجبال في الأطلس والأرياف، وفي كل شبر من ربوع المملكة المغربية، طلبه بسيط، كسرة خبر وقطرة ماء ومصباح صغير، ومدرسة والمستوصف. طلبات بسيطة ومشروعة، لماذا تواجهها أيها المخزن "بالزرواطة" ؟. أشير ولا أستشير أحدا...، أنبه وأدق ناقوس الخطر خوفا
image
 وأنا اتابع الخطاب الملكي، اثارتني من موقعي كصحفي، جملتان اثنتانجاءتا في سياقان مغايران لما سأتناوله بالتحليل،  الجملة الأولى من كلمتين دالتين ، تتعلق بتأكيد  على الحاجة الى "تغيير العقليات" والجملة الثانية ب" تسابق الأحزاب والطبقة السياسية والمسؤولين إلى الواجهة، للاستفادة سياسيا وإعلاميا، من المكاسب المحققة". بالنسبة ل"تغيير العقليات" فإنهذه الفكرة  اعادتني الى المرحوم
image
وجه الملك ،في خطابه بمناسبة الذكرى 18 لتوليه العرش ، نقدا لاذعا  للهيئات وللأحزاب السياسية وللمسؤولين الإداريين محملا إياهم المسؤولية المطلقة عما آلت إليه الأوضاع الاجتماعية في المغرب ...استعمل الملك لغة قوية ومباشرة إلا أن المتتبع للخطابات الملكية الأخيرة سيكتشف أن هذا النقد ليس الأول ولا الثاني و إنما جاء في سياق
image
لا نمن على البلد حينما نستحضر اسمه ونقدمه من منطلق الواجب والانتماء له في محفل أكاديمي، إعلامي أو فني..  لكن نحس بكثير من الغبن حينما نكتشف أن مالا عاما يصرف باسمك (وزارة الجالية) من أجل لقاءات تنظمها الوزارة الوصية؛ فيما تُحدَّد لوائح المدعوين إليها من طرف القنصليات، التي تحكم بعضها إن لم أقل
back 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 1750 | عرض: 31 - 40

أول الكلام