cron
image
أمام تنامي الطلب الاجتماعي على العدالة الاجتماعية والمجالية وعلى العيش الكريم ،وأمام تفاقم الفوارق الاقتصادية والاجتماعية داخل وبين فئات عريضة من مجتمعنا، بات من الواجب مساءلة الحكومة ليس فقط بسبب عجزها البرنامجي المزمن عن الاستجابة الفورية للمطالب المشروعة ،الآنية والملحة للمواطنين والمواطنات، ولكن أيضا بسبب تخلفها عن مواكبة الأوراش الإصلاحية المهيكلة التي انخرطت
image
بعد وقفة الوزير الحسن الداودي امام البرلمان بمعية عمال شركة سونترال ضد مجهول والتي ظهر فيها يلقن المحتجين شعار " هذا عيب هذا عار الاقتصاد في خطر" أصبحت الحاجة ماسة إلى فتح تحقيق حول خلفيات دفاع وزراء البيجيدي في حكومة سعد الدين العثماني على شركة سنترال لكي يعرف المغاربة خلفيات ذلك وهل
image
المشهد الجميل في الفيلم  الشهير "تيتانيك" هو أن غرق السفينة كان من الممكن تفاديه لو كان هناك من يسمع للتحذيرات التي عبر عنها  المسؤول عن الحراسة الليلية أعلى السفينة، وذلك  في الليلة الباردة التي ستعرف حادث الاصطدام، فقد  أخبر  هذا الحارس زميلا له بكونه يشم رائحة الثلج وكأنه جبل جليدي، لذلك عليهم
image
طالعتنا الصحف في الآونة الأخيرة ببعض الأخبار عن تعرض المغربيات العاملات في المزارع الإسبانية للتحرش والاعتداء، وهو أمر متوقع بل أكيد بالنظر إلى ظروف عملهن واغترابهن وعدم توفرهن على حماية حقيقية،... غير أن الأمر وصل أخيرا إلى أن يكون قضية إعلامية تثير ضجة، بعد أن تصدت للموضوع بعض الصحف الإسبانية والمواقع الغربية،
image
في  سنة 1789 كتب القس الكاثوليكي و السياسي و المفكر الفرنسي "إيمانوييل سييس"، نشرة بعنوان "ماهي الطبقة الثالثة" وكان جوابه المختصر : "الطبقة الثالثة هي كل شيء لم يتم تمثيله في النظام السياسي القائم، أتريد أن تكون شيئًا؟".. وفي 10 يونيو 1789 أعلن " إيمانوييل سييس " باعتباره أحد ممثلي الكنيسة في
image
تاريخ الدول والحكم تاريخ تشريع وإصلاحات، وذلك منذ وعت الجماعة أن الامتثال للقوانين في مصلحة الجميع. وسواء أتينا إلى المجتمع من أسفل حيث القبيلة والعشيرة والأسرة، أم من فوق حيث الأفكار والأحلام. يبقى التعايش والتسامح أصل الحياة الاجتماعية لما في التعاون والتعاضد مصلحة الجماعة والفرد على حد سواء. التعاون في استصلاح الأرض،
image
يخوض المغرب بهدوء وثبات ورشا إصلاحيا شاملا ومنفتحا على كل الفعاليات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والدينية، مما يجعله تجربة قل نظيرها في التاريخ. ويدخل ضمن هذا الورش الإصلاحي مطلب مساواة الأنثى بالذكر في الحقوق والقضاء على جميع أشكال التمييز بسبب الجنس وهو ما يعرف بسيداو. لقد خرج هذا الورش الحقوقي والإنساني من رحم جمعيات
image
 يُفاجئنا الأبناءُ أحياناً، بكلماتٍ حكيمة، آتيةٌ ربما من تجربةِ الأسلافِ أوْ من غَيَاهِبِ الإنترنيت. وقد لا نستمعُ إليها، مُفضلِين الاكتفاءَ بيقينِ المَثلِ الشعبي "اللي فاتكْ بْليلةْ فاتكْ بْحيلةْ". هذا المثلُ الذي لا يُثْبِتُ إلا شيئاً واحداً.. شيئاً واحداً فقط، هو؛ إننا كمجتمعٍ، نَميلُ إلى المحافظةِ، أكثرَ مِما نُحب التغيير! غيرَ أن الاستماعَ إلى
image
يحدث أن قوة المال الخاص وسلطة تدبير السياسة  - حتى في الدول الديموقراطية  المتقدمة -   يتداخلان عند  نقط تقاطع  معينة ، لأن كليهما يميل ، بطريقة  حضوره المتغلغل داخل الحاضرة ، إلى   التنافس والتسابق على ترسيم العلاقات الاجتماعية ، و احتواءها و شبكها ، بما يخدم جانب مصلحته و غاياته الرئيسية . الدولة
image
 بسقوط قتيل طلابي جديد بجامعة ابن زهر بأكادير، تأكد لمن لا زال يساوره الشك، بأن العنف الطلابي القاتل أصبح معطى بنيوي ولم يعد مجرد أحداث عرضية ناتجة عن خروج الاحتكاكات الفصائلية عن ضوابط السجال والمنافسة والصراع من أجل احتكار الحرم الجامعي. فالعنف الطلابي، منذ العقد الأخير من القرن الماضي إلى اليوم، يختلف
back 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 2561 | عرض: 41 - 50

أول الكلام

lakome2