cron
image
نظام الباكالوريا، يشكل ركيزة أساسية في مجال التربية والتكوين، ونجاعته، مؤشر من مؤشرات تصنيف النظم التعليمية، لذلك تتسابق المجتمعات دون كلل ولا ملل في محاولة  لتطوير بنيتها التعليمية لتتماشى مع روح العصر، وتنفتح على آفاق المستقبل. في ضوء ذلك، أردنا تسليط الضوء بعجالة، وبإحاطة مركزة على الخطوط العريضة لإصلاح نظام الباكالوريا في فرنسا،
image
لو قدر الله لك أن تكون من قاطني مدينة العيون فستحظى بشكل شبه يومي بمشاهدة الاعتصامات والمظاهرات المنظمة من طرف تنسيقيات ومواطنين ينتمون لمختلف الفئات الاجتماعية في شوارع المدينة وقبالة إداراتها الرئيسية، وستتابع مشاهد التدخلات الامنية في حق المتظاهرين وتفكيك وقفاتهم السلمية...، كما ستعيش على وقع الظواهر الاجتماعية الغريبة والمتفاقمة كارتفاع معدلات
image
على خلاف ما كان معروفا عن الأحزاب السياسية من أدوار طلائعية  في التكوين والتأطير السياسي  ، وتخريج  للكفاءات والنخب السياسية  القادرة على تحمل المسؤولية وخوض غمار البناء الديمقراطي والمؤسساتي للدولة بمختلف مرافقها ومجالات إشتغالها. فإن المتتبع للشأن الحزبي بالعالم ككل ، سيقف أمام العديد من المدارس الحزبية المختلفة فكريا والمتنوعة إديولوجيا،  والتي تلعب
image
قبل أن أبدأ يجب أن أشير أولا إلى أن كل ما سيرد في مقالي هنا يخص "المثقف العام" الذي تكون رؤاه منبعثة من منطلق اهتمامه بالمصلحة العامة للمجتمع البعيدة عن الخلفيات الإيديولوجية والسياسية والدينية... فمعلوم المثقف لا يقتصر دوره على إنتاج النصوص والمحاضرة في الجموع مناسباتيا، بل يمتد إلى ما هو أهم
image
كان حلول 30 مارس  من كل عام،والذي يصادف إحياء يوم الأرض،  يشكل بالنسبة لفئات عريضة من  القوى السياسية  والنخب الثقافية و المنابر الإعلامية والمنظمات النقابية  والجمعيات  المدنية  المغربية والعربية لحظة ثورية  مثالية  للتعبير عن المواقف والأفكار والمبادئ والثوابت والقناعات المرتبطة بنضال الشعب الفلسطيني  وقضيته التي تحولت في أدبيات و خطاب وممارسة جملة
image
في الوقت الذي أعتقدت فيه أن المغرب سيسير في اتجاه الرد بقوة على الاستفزازات السعودية المتكررة والماسة بسيادة الدولة وباستقلالية قرارها السياسي في تعاطيها مع ازمات محيطها العربي، وخصوصا، موقفه الحكيم من الأزمة الخليجية القطرية والتي نأى فيها بالنفس بحس دبلوماسي براغماتي مشروع روعيت فيه مصالحه الحيوية والإستراتيجية... جاءت الإدانة الملكية لاستهداف الرياض
image
  من منا لم يتحسر ،ويتأسف عند ولوج أحد مرافق الإدارة العمومية ،ولا يجد المسؤول ؟أو يهدر وقته وهو ينتظر على أبواب المكاتب؟ حتى أصبحت هذه السلوكات قاعدة  تكرسها عقليات تعيش عسرا كبيرا في هضم ثقافة الحق والواجب،عاجزة عن الاندماج  في السياق الحداثي للإدارة المواطنة.حتى  أصبح تخليق الإدارة حلما عصيا عن التحقيق.بل تعرف
image
في مقالي السابق بعنوان: "عندما تصنع الرغبةُ في التحوّل الهوياتي الحقيقةَ على مُقاس هذا التحوّل" (رابط موقع "لكم": http://lakome2.com/opinion/36492.html)، والذي أشرت فيه أنه تمهيد للموضوع الحالي الذي أناقش فيه علاقة الدارجة المغربية بالانتماء الهوياتي للناطقين بها، كنت كتبت، بخصوص هذه العلاقة: «نختار المعطيات والأمثلة التاريخية واللسنية التي تُثبت عروبة الدارجة». وهذا الاختيار
image
عندما اهتدت المجتمعات المتحضرة إلى التفكير في التأسيس لنظام يمنع الاستفراد بالسلطة، ويمنح السيادة للشعوب، بعد تجاربها المريرة مع الأنظمة الاستبدادية، التي حكمت بقيضة من حديد باسم التفويض الإلهي، وقع الاختيار على النظام الديمقراطي، الذي يُعرّف بأنه حكم الشعب، عن طريق انتخاب ممثلين عنه يتولون  اقتراح القوانين ومراقبة عمل الحكومة، وهذا النظام
image
عاد المغاربة إلى الاستنكار مرة أخرى بمواقع التواصل الاجتماعي #واش_ماعندكش_أختك.، وهي العبارة التي صرخت بها المسكينة. فبعد حادثة سيدي قاسم والاعتداء بالحافلة على فتاة، ها نحن اليوم أمام واحدة من فظائع مجتمعنا الذي لا نعلم إلى أين يتجه. ولاحول ولاقوة إلا بالله. فيديو تظهر فيه تلميذة تصرخ، وعشريني يعنفها ويعمل على نزع سروالها، وصديقه
back 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 2386 | عرض: 61 - 70

أول الكلام