cron
image
نشر الدكتور عبد الله الحلوي مقالا تحت عنوان: " الدارجة أم العربية؟"، ولقد دافع في مقاله هذا بحماس كبير عن ضرورة التدريس بالدارجة، وأورد عدة حيثيات وراكمها واستند عليها في تبنيه لموقفه المدافع عن التدريس بالدارجة، وساجل طوال المقال الرافضين للتدريس بالدارجة، ويهمني في هذا المقال مناقشته في واحدة من حيثياته التي
image
يعكس الواقع الثقافي والإعلامي الوطني صورة سلبية عن النقاش حول اللغة، ومستوى متدنيا للمشاركين فيه، يعود إلى أربعة عوامل: ـ غموض السياسة اللغوية الرسمية للدولة وارتباكها بين شعارات مرفوعة لا تنوي السلطة تنفيذها، وقرارات مسكوت عنها تعمل في الخفاء على تمريرها إلى الواقع العملي. ـ ارتباط اللغات بإيديولوجيات متناحرة على الساحة السياسية والثقافية منذ
image
 على غرار الدعوة  الى نموذج تنموي جديد، يتطلب الأمر أيضا البحث عن نموذج اعلامي جديد يؤطر مختلف وسائل الاعلام والاتصال من اعلام عمومي وخاص، حتى يكون بمقدوره التجاوب مع التحولات العميقة والمتسارعة التي يعرفها مجتمع الاعلام والمعرفة، وحاجيات الرأي العام في الحصول على المعلومات التي أصبحت في المتناول بمجرد نقرة على الهواتف
image
مرة أخرى يفشل الكتاب المدرسي في تقديم صورة فضلى عن اللغة العربية إلى الطفل المتمدرس، و لا يمده إلا بصورة غير صحيحة ومنقوصة عن هاته اللغة و عن وصفها. تستند الطريقة الجديدة لتقديم العربية إلى مريديها على تجميع مكوناتها كاملة في كتاب واحد، و هي طريقة تحرم التلميذ من تذوق العربية و تبعده
image
"الاستبداد لا يحدث بإرادة الديكتاتور وحده، لا يستطيع فرد واحد أن يفرض سلطته بالإكراه على شعب كامل، إلا إذا سمح له الشعب بذلك.." فقرة من مقالة حديثة للكاتب المصري علاء الأسواني. نظريا، لا يمكن لشعب أن يقبل العيش تحت حكم استبدادي، لكن واقعيا، هناك شعوب بحكم خضوعها لعقود طويلة لأنظمة حكم غير ديمقراطية،
image
تخيلوا معي لو أن المغرب قرر عام 1956 أن يتبنى اللغة اللاتينية LINGVA LATINA (لغة الرومان القدامى) كلغة رسمية دستورية وكلغة إجبارية في كل المدارس والإعلام الرسمي والإدارات وأنه قرر أيضا أن يقمع اللغتين الشعبيتين: الأمازيغية و"الدارجة الڤولگارية" Vulgar (لنتخيل مثلا أن تلك "الدارجة الڤولگارية" الافتراضية خليط من الأمازيغية واللاتينية). فرغم أن اللغة
image
حفلت الأزمة السورية، التي تتواصل فصولها، بكثير من الدروس في السياسة والأخلاق والحرب والمفاوضات. غير أن الأزمة شكلت أيضا محكا للعديد من السياسات الإعلامية والخطط الدعائية.  فعلى المستوى الإعلامي العربي شكلت الأزمة اختبارا قاسيا لكثير من المنابر الإعلامية حيث سقطت أقنعة كثيرة واستبدلت أقنعة بأخرى حسب ما تمليه "الحاجة" في سياق شكل فيه
image
رسالة مفتوحة إلى وزير الثقافة والاتصال ورئيسة الهيأة العليا للسمعي البصري السيد وزير الثقافة والاتصال المحترم، السيدة رئيسة الهيأة العليا للسمعي البصري تحية تقدير واحترام، سيدتي، سيدي، لقد حررت هذه الرسالة قبل أن يطلع الشعب المغربي على مهازل بعض المقررات المدرسية المدججة بدارجة مغربية سفيهة. ولذلك لا تتناول رسالتي إليكما هذه المستجدات التي سأعود إليها في
image
 يؤكّد الدّارسون أنّ تاريخ المغرب  وتراثه مستوحيان من ينابيع مغربية أصيلة، وروافد وافدة متعدّدة، وإن إختلفت مصادرُها، وتباينت ينابيعُها،وتعدّدت لغاتها،وألسنتها بين أمازيغية ، وعربية، وصحراوية حسّانية، هناك العديد من النصوص، والوثائق، والمظانّ، وأمّهات الكتب والمخطوطات، والأشعار، والآداب، والفنون، والعلوم التي أبدعها كتّاب، وفلاسفة، وعلماء، و شعراء، ومؤلفون مغاربة أقاموا واستقرّوا، أو ولدوا وترعرعوا،  فى هذا
image
يندرج هذا المقال في سياق التعاطي مع الوضع العام الذي يعرفه واقع التعليم المغربي ، و الأسئلة المؤرقة التي لا يني يطرحها باستمرار جل المعنيين بالشأن التربوي ببلادنا ، أملا في رؤية ضوء في نفقه المظلم ، و قد سبق لنا أن كتبنا هذه الورقة منذ خمس سنوات ، فضلنا إعادة نشرها
back 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 2884 | عرض: 71 - 80

أول الكلام