cron
image
تطل من نافذة بيتك في حي القدس... في ساحة الأقصى المواجهة لبيتك يعلو ضجيج اطفال صغار يهرولون خلف كرة تعاونوا على شرائها من متجر الحاج إسماعيل في شارع غزة... يعود بك مشهد الأطفال إلى ذكريات الصبا هناك في حي طولكرم حيث كانت عائلتك تسكن سابقا، لكن صوت بائع متجول -قادم من زنقة
image
تمثل اللغة الأمازيغية الوجه العريق للمغرب وامتداده التاريخي الكبير، فالشواهد التاريخية تشير إلى وجودها بشمال إفريقيا منذ تسعة آلاف سنة قبل اليوم، أي سبعة آلاف سنة قبل الميلاد، وهي اللغة التي شكلت الذهنية المغربية ورسمت الخريطة الطوبونيمية للأرض المغربية ولعموم شمال افريقيا.     وتيفيناغ أبجدية عريقة استخدمها الأمازيغ في شمال افريقيا ومنطقة الساحل
image
التاريخ الرسمي للمغرب عبارة عن دفتر وسخ كبير الحجم، كلما اتسخ وامتلأ بالرشح، رمي به في سلة النفايات، وأوتي بدفتر أخر جديد، وتاريخ المغرب ما بعد "استقلال اكس ليفان" هو تاريخ هذه الدورة المكررة والمعادة، والعود الأبدي، والمتاهة المقرفة! والدفتر له عمر افتراضي، لا يتجاوز في حده الأقصى عشر سنوات، وفي حده الأدنى
image
 لاحظتْ صحيفة "تايمز اوف إسرائيل" أن الاهتمامَ بتاريخِ اليهودِ قبل نظامِ محاكمِ التفتيش في تزايد. وكما "شهد شاهد من أهلها" بذلك، شهد كذلك بالصعوبةِ البالغة التي يجدها المؤرخون والمهتمون والمتاحف في إيجاد وثائق ومآثر وعلامات على الحضور العبري في الأندلس قبل أن يطردهم المسيحيون منها، مع المسلمين، شر طَردة. بعد محاكمِ التفتيش المكلفةِ
image
ودع العالم فعاليات كأس العالم في روسيا، دورة كانت مثيرة و حبلى بالأحداث و الدروس ، حبلى بالتناقضات و المفارقات، حبلى  بالأمل و خيبات الأمل ،حبلى  بالفرح و  القرح...فمونديال روسيا كان متميزا بكل المعايير، و لن أركز في هذا المقال على الجانب الرياضي، فهذا أمر لست مؤهلا له، ولكن سأحاول تسليط الضوء
image
 لا يُمكننا في سياقِ الإصلاح، إلا أنْ نُثمنَ نوايا بلادنا في اعتمادِ سياسةِ السدودِ الصغرى، للتغلبِ على الآثارِ الاجتماعيةِ التي أصبحتْ تُثيرها المسألةُ المائيةُ ببلادنا، في السنينِ الأخيرة...   السدودُ التليةُ الصغرى مُيسرةٌ جداً جداً، في كل مناطقِنا الجبليةِ المأهولةِ بالسكان، بتكلفةٍ ماليةٍ بسيطةٍ جداً، وبخبراتٍ علميةٍ وتقنيةٍ بسيطةٍ جداً أيضاً...    في مناطقنا
image
   في المجتمعات "الديمقراطية" التي تعمل بمنطق "المؤسسات" و"البرامج" بعيد عن منطق "الشخصنة"،نجد المسؤول السياسي يقوم بواجبه في مجال التدبير السياسي،قد يكون عمله إيجابيا في بعضه وسلبيا في بعضه الآخر،يحاسب على عمله،وينسحب فاسحا المجال لمسؤول آخر.لا أحد ينظر إلى درجة إيمانه بـ "عقيدته".،هل هو أقرب إلى "أولياء الله" أم هو مجرد مواطن
image
الأحكام التي صدرت عن القضاء المغربي في حق معتقلي الريف أقل ما يقال عنها أنها فضيحة للعدالة بالمغرب، وقد كان ذلك منتظرا لدى من تتبع أطوار المحاكمات منذ أزيد من عام، حيث كان القصد منذ البداية توريط المعتقلين في عقوبات قاسية انتقاما منهم، بسبب نجاح حراكهم لمدة سبعة أشهر في الشارع لم
image
كلما حل فصل الصيف، إلا ويستعيد السؤال راهنيته عند الأسر المغربية، كيف وأين نقضي العطلة؟ وطبعا كل أسرة تسعى للإجابة على السؤال بشكل يتلاءم مع إمكانياتها المادية وظروفها وأولوياتها، وأغلب الأسر على اختلاف مستواها الاجتماعي، تفكر في السفر لبعض المدن، من أجل التغيير والاستجمام، لكن قليل منها تفكر في وضع برنامج حافل
image
 أثارت تصريحات حامي الدين، القيادي في حزب العدالة والتنمية، بشأن الملكية ردود أفعال مختلفة.وإذا كنا نعتبر، مبدئيا، أنه من حق الفاعل السياسي، والباحث الأكاديمي أن يصدر أحكاما نقدية تخص مكونات النسق السياسي ، وطبيعة اشتغال المؤسسات-والملكية جزء من هذه المؤسسات ومكون من مكوناتها-، فإن ردنا على حامي الدين ينطلق أساسا من توظيفه
back 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 2718 | عرض: 71 - 80

أول الكلام