cron
image
منذ سنوات طويلة وجماعة العدل والإحسان تدعو إلى الحوار مع من تسميهم "فضلاء البلد"، لكن دعوة هذه السنة التي أطلقتها بمناسبة الذكرى الرابعة لرحيل مرشدها الأستاذ ياسين، تبدو مختلفة عن سابقاتها، فطيلة أسابيع وفروع الجماعة بمختلف المدن والجهات ينظمون ندوات ولقاءات حول "مبادرة الحوار"، ومحاولة قيادات الجماعة التأكيد على جدية المبادرة، بحضور
image
 معظم المغاربة وقفوا مشدوهين يوم الإثنين 16 يناير 2017، ليس فقط بسبب انهزام المنتخب الوطني ضد نظيره الكونغولي (1/0)، في المقابلة الأولى برسم منافسات كأس إفريقيا للأمم 2017 بالغابون، بل كذلك أمام حدث انتخاب القيادي الاتحادي الحبيب المالكي رئيسا لمجلس النواب بدون منافس، وهو المنصب الثالث في هرم السلطة، علما أن حزبه
image
الفكرة الأولى كان السيناريو المعد سلفا هو فوز "الأصالة والمعاصرة" في السابع من أكتوبر 2016، وتشكيل الحكومة في إطار التناوب الانتخابي، والدفع بحزب "العدالة والتنمية" للمعارضة والرجوع تدريجيا لمرحلة ما قبل الربيع المغربي، وكل هذا في إطار الممارسة الانتخابية القانونية والشرعية.  إلا أنه وقع العكس (أسبابها الجلية والخفية تتطلب بحثا معمقا)، التكهنات لم تتحقق
image
الحياة مسبح كبير، تحتاج لمن يَسْبحُ جيدا، حتى لا يغرق في نصف الطريق، الأمر يحتاج إذن لمهارات كبيرة وليقظة وصبر دائمين حتى لا يبتلعه الماء في لحظة ضعف أو سهو .......... شدني كثيرا رجل اعرفه أكثر من عشرين سنة زرته نهاية الأسبوع من  أجل إصلاح ساعة يدوية، وكان الوقت يصادف صلاة المغرب، وكنت
image
اطلعت مؤخرا في بيان لمنظمة العفو الدولي الصادر في 18 يناير 2017 "اختطاف بهائيين يمنيين، السيد حشمت الله سرفيستاني والسيد نديم السقاف واختفاؤهما بعد القبض عليهما تعسفا يوم 11 يناير دون السماح للتواصل معهما من قبل ذويهما أو محاميهما". وأتساءل لماذا بعض الدول العربية ترفض التعايش مع البهائيين وبعضهم يتعسفون ويضطهدونهم إلى حد
image
عرف المغرب مؤخرا، نقاشا محتدما حول البرقع، خصوصا، بعد قيام السلطات المحلية بتوزيع إشعار يقضي بمنع خياطة وتسويق البرقع، وطالبت بالتخلص من المنتوج المتوفر عند الباعة، وهو إجراء يدخل في إطار التدابير والصلاحيات اللإجرائية للسلطات التنظيمية، كون البرقع الأفغاني يغزو الأسواق المغربية، مما يدل على وجود جهات ما وراء غزو البرقع الأفغاني
image
 غالبا ما تعتمد وزارة الداخلية، ومن ورائها مدبّري القرار داخل الدولة، سياسة التعمية بدل التنمية؛ ذلك أن هذه الجهات تعرف جيدا العزف على الأوتار التي يهتزُّ لها الرأي العام، وتجعله يتبع سمفونياتها، دون إعمال للعقل أو استحضار للشرع. فما الداعي إلى إصدار هذا القرار في هذا الوقت بالذات؟ وإلى أي حد نجحت
image
انهارت أوهامُ "البيجيدي" بعد مائة يوم من الرغبة في التحكم في المؤسسة التشريعية وإلحاقها بالآلة الحكومية المعطوبة أصلاً، ولم يكن يعتقد أن حلم الهيمنة الذي تمَلّكَهُ في لحظ غرور بنتائج صناديق الاقتراع، سيؤدي به إلى السقوط في متاهات عزلة قاتلة بعدما كان يخطط لعزل غيره ممن بنى على أنقاضه شرعية خطابه الاستقطابي
image
لقد كتبت قبل هذا إنني أتفهم كيف أن تقدميا اليوم يصطف إلى جانب الحزب الإسلامي، ليس دفاعا عن الديمقراطية ولكن تشفيا في المخزن الذي أشكل عليه القضاء على حزب خلقه بيديه. وقلت أيضا إنني بالمقابل أشفق على آخر جعل الحزب ناطقا بغاياته التقدمية بعدما لم يعد خفيا على المتتبع الحاذق المحدق أن
image
الشَّيخ (حَمزة القادري بُودشيش) وإن رحَل بجَسدِه فإنَّ رُوحَهُ سَتظـَلُّ مُشرقـَة فِي قلب مُريدِيهِ ومُحِبِّيه الذِينَ تشَبَّعُــوا بنفحَاتِ جَلالِه وسِحْر جَمَالِه ودَمَاثـَةِ أخلاقِه ونـُبل قيَمِه وسُمُوِّ تعَالِيمِهِ الصُّوفيَّـة الرَّاقيـة التِي تنمّ عَن شَيخ خَبير حَكيمٍ خَبر طريقَ مَعرفـَة الله وارتقـَى فِي مَدَارج حَضرتِهِ العليَّـة إلى أن عَرفـَه، فمُحِبُّو الشـَّيخ لم يَكـُونـُوا ليتعَلقـُوا
back 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 1211 | عرض: 81 - 90

أول الكلام