cron
image
أتوجه بهذا السؤال، ليس إلى العلماء والفقهاء المتنورين فقط، بل إلى كل ذي علم أو فقه  يربأ بنفسه، من جهة، عن إقحام المؤسسات الدينية في الصراعات السياسية والقضايا الخلافية، ومن جهة أخرى، ينأى بنفسه عن استغلال الدين الإسلامي لأهداف شخصية ولا يجرؤ على توظيفه لحسابات سياسية ضيقة أو من باب التقية لإخفاء
image
بعد التوقف المبالغ فيه الذي عرفه مسلسل مشاورات تشكيل الحكومة بالمغرب في ما صار يُعرف إعلامياً بـ"البلوكاج الحكومي"، تعالت أصوات تحمّل المسؤولية في ما حصل لرئيس الحكومة المكلف عبد الإله بنكيران، مُعتبرة أن تشكيل الحكومة سيتم بمجرد تواري هذا الأخير عن المشهد الحكومي والسياسي. في العالم كلّه، لا يختلف عاقلان حول عدم
image
من أقوى الشعارات وأشهرها التي رفعت في انتفاضة 20 فبراير: الشعب يريد إسقاط الفساد...الشعب يريد إسقاط الاستبداد.. وقد يقول قائل: إنه كان كافيا رفع شعار واحد من بين الاثنين. فالمستبد هو مفسد بالعادة، والمفسد بالضرورة مستبد. لكني صراحة لا أرتاح لهذا المزج وأعتبره سوء تقدير في فهم ديناميات السلطة عبر التاريخ. فالمستبد
image
تبقى مقولة "الأسلوب هو الرجل" من المقولات التي يؤكد الواقع صحتها ووجاهتها ويزكي منطوقها؛ وهو ما يعني أن أسلوب الشخص (أي لغته وخطابه وتوابعهما) يدل عليه ويعكس شخصيته؛ كما أنه يدل على مستواه الثقافي والفكري والمعرفي وحتى الأخلاقي والسلوكي، إن سموا أو انحطاطا.  وإذا ما أردنا أن نأخذ، من واقعنا السياسي، مثالا أو
image
هل يكون مخطط الرؤية الإستراتيجية 2015- 2030 بمثابة بصيص أمل لإصلاح أعطاب المنظومة التعليمية، التي أضحى إجماع كل الأطراف على استفحال أزمتها، حقيقة لا يخامرها شك، أم أن هذا المخطط لا يعدو أن يكون مجرد حلقة من حلقات مسلسل الإخفاق، الذي عرفته المنظومة التعليمية المغربية منذ الاستقلال؟ سؤال قد يجيب عنه قادم الأيام،
image
ينظر البيجيديون إلى البلوكاج الذي تعرفه مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة  باعتباره محاولة للإنقلابوالإلتفاف على الإرادة الشعبية التي أفرزتها صناديق الإقتراع في انتخابات 07 أكتوبر 2016. لذلك عاد بنكيران من جديد إلى التلويح بالنزول إلى الشارع كوسيلة للضغط على الجهات التي يعتبرها سببا في حالة البلوكاج التي تقترب من شهرها الخامس. فأية شرعية
image
 كعادته كلما شعر بانسداد الآفاق أمامه، عمد رئيس الحكومة إلى التهديد بالشارع، كما لو أن الشارع المغربي رهن إشارته، وهو لا يتذكر ربما كم عدد المرات التي نزل فيها الناس إلى الشارع بالآلاف ضد سياساته التي أقرها ودافع عنها دون أن يعيرهم أي اهتمام، كما لا يتذكر بالتأكيد موقفه البئيس من حراك
image
عادت جماعة العدل والإحسان مرة أخرى لتحتل واجهة الأحداث الوطنية، بعد القرارات الإدارية التعسفية التي طالت عددا كبيرا من الموظفين، في قطاعات مختلفة، فجردتهم من مسؤولياتهم الإدارية، بغير سند قانوني أو إداري معلل، أو قضائي حائز على قوة الشيء المقضي به، وفقط بسبب افتراض وجود صلة ما، في الحاضر أو في الماضي
image
ليس من الهين البحث في مسار تحديث بنيات الدولة العربية، لسبب بسيط هو تفرد النسق السياسي العربي بمجموعة من الخصوصيات الثقافية والسوسيولوجية المتجسدة أساسا في الإرث السلطاني كمرجعية إيديولوجية تمنح للسلطة السياسية مضمونا دينيا. لقد كان الهدف من التشبث بهذه المرجعية هو إيجاد تبرير قِيَّمي وإضفاء الشرعية على التصورات السلطوية، التي ظلت
image
من البديهي أن تسعى كل حكومة إلى نيل  رضى المجتمع، كما تنص على ذلك الدساتير وخطب الحكومة وبياناتها. لكن  الرضا المجتمعي لا يتحقق بالخطب فقط، بل ينجم عن إجراءات فعلية وعملية تستجيب لمطالب المواطنين وطموحاتهم، كما أنه يغيب ويذهب بغياب هذه الإجراءات الفعلية. والشعب المغربي الذي عانى طويلا من رياء الحكومة وتناقض
back 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 1294 | عرض: 81 - 90

أول الكلام